كيفية تنمية فريق العمل

كيف أنمي الفريق؟

بالإضافة إلى تطوير المهارات الفردية لأعضاء الفريق، فإنك تحتاج إلى تكوين فريق متماسك. قم بمراجعة قائمة صفات الفريق الرائع المذكورة في السابق ودوّن ملاحظاتك على الجوانب التي تشعر بأنها في حاجة إلى تحسين.
على الرغم من أننا تحدثنا عن فريق التسويق باعتباره كياناً موحداً، فاعلم أنه من الممكن أن تكون هناك مجموعة متباينة من المتخصصين الذين لا يجمع بينهم الكثير من الصفات المشتركة سوى أنهم تابعون لإدارة المدير نفسه.

 

بيد أن هذا لا يعني أنهم لا يستطيعون أو لا يجب أن يعملوا كفريق واحد لتحقيق أهداف مشتركة.

 

عليك تقييم فريقك لتعرف المرحلة التي يمرون بها من مراحل التطور.

 

تمر الفرق بمراحل مختلفة من مراحل التطور، ودورك كقائد يتمثل في معرفة أين موقعهم من هذا التطور، والقيام بالأمور المناسبة لتجعلهم يؤدون بأقصى جهد لديهم لتحقيق أفضل نتائج. يمكنك الاستعانة بنموذج "توكمان" التالي:

 

ونظراً لكونك قائد الفريق فعليك أن تكون مدركاً لهذه المراحل وقادراً على إدارة الفريق خلالها، حاول أن تحافظ على مستويات الطاقة مرتفعة بعد مرحلتي التشكيل والعصف. ضع سريعاً سلوكيات التكيف كي يعلم كل شخص ما هو متوقع منه بالضبط، وقم بمتابعة الأداء والتعليق عليه تحقيقاً لأعلى استفادة واستمرارية لمرحلة الأداء، ولاحظ إذا كانت المجموعة أو أعضاء بأعينهم ينتقلون إلى مرحلة الملل، وحاول مواجهة ذلك إما من إنعاشهم أو تحديهم أو تحفيزهم، أو يمكنك التخطيط للتعامل مع رحيلهم النهائي من الفريق.

المرحلة الوصف  تصرف القيادة
التشكيل اجتمعت المجموعة لأول مرة ويحتاج الأفراد إلى فهم بعضهم والإسهامات التي يقدمها كل واحد منهم. وربما يتكون الفريق من أشخاص ذوي وظائف مختلفة مثل العلاقات العامة وتسويق المنتجات والاتصالات والأحداث التسويقية.  على الرغم من اختلاف الوظائف، حاول تحقيق التوازن في الفريق من حيث الشخصيات والأساليب والمهارات والخبرات. اجعل الأفراد يعرفون بعضهم معرفةً شخصية وحدد مهام بسيطة تسمح لهم بالعمل معاً لأول مرة واخلق فرصاً لتحقيق مكاسب سريعة في المجموعة.
العصف في البداية سيكون الجميع متحمسين للمشاركة وسيرغبون في أن تكون لهم كلمتهم فيما يتعلق بترتيب الأدوار ومن له النفوذ الأكبر في السيطرة على النتائج النهائية. عليك إدارة هذا الأمر بعناية حيث يمكن أن يتحول الأمر إلى صراع "سياسي" إذا سعى الأفراد وراء السلطة والمناصب. وهذا من الممكن أن يؤدي إلى انخفاض في فعالية الفريق، ولذلك عليك السعي وراء تحقيق التوازن.  تأكد من أن الفريق معد جيداً لتحقيق نجاحات مبكرة. حدد أدوار الفريق بوضوح كي يعلم كل فرد الدور المنوط به والإسهام الذي سيقدمه للعمل. سيكون هناك دوماً احتمالية الصراع، لذلك ابحث عنه وحاول الحصول على الموافقة على القرارات الرئيسية في مرحلة مبكرة.
التكييف مع استقرار الأمور سيحتاج الفريق إلى تبني معايير معينة تتعلق بكيفية العمل معاً، واتخاذ القرارات ومبادىء التواصل والاجتماع. وبدون وجود عمليات مشتركة سيتم إهدار الكثير من طاقة وحماس الفريق.  وضح جيداً أسلوب قيادتك. واجعل أعضاء الفريق يعلمون الظروف التي ستطلب فيها وجهات نظرهم، والكيفية التي تتوقع أن يؤدوا بها العمل.
الأداء  يفترض الآن أن تكون الأدوار واضحة لكل أعضاء الفريق وأن يعملوا كوحدة واحدة. هذه هي المرحلة التي تحقق فيها النتائج، وأنت تحتاج للحفاظ على روح الإيجابية والفعالية لدى الفريق.  راقب الأداء بشكل منتظم وتصرف بشكل سريع لحل المسائل العالقة قبل أن تتحول إلى أزمات. واعقد اجتماعات ثنائية مع أعضاء الفريق للحفاظ على مستوى تحفيزهم.
الملل يواجه الفرق التي يظل أعضاؤها يعملون معاً لفترة طويلة خطر التوقف عن تحدي الطريقة التي يعملون بها. ويمكن حدوث هذا الأمر مع الفرق والأشخاص الذين يواصلون العمل بطريقة معينة لمدة طويلة. إذا لم يلاحظ القائد هذا الأمر، فمن الممكن أن يصاب الفريق كله أو أعضاء منه بالملل ومن الممكن أن يتدهور الأداء سريعاً.  ابحث عن طريقة لتتحدى بها الفريق باستمرار سواء على مستوى الفريق ككل أو على مستوى الأفراد. فكر مثلاً في ضم أفراد جدد للفريق أو مناوبة الوظائف والأدوار بين أعضاء الفريق. ربما يأتي وقت تحتاج فيه إلى تعديل أهداف الفريق بشكل جذري لتجعلهم يتوقفون لتقييم ما يفعلونه.
الرحيل أخيراً، بالنسبة للفرق المتألقة غالباً ما تجدهم يشعرون بخسارة فادحة عند انتقال أحد الأعضاء البارزين من الفريق أو عند حدوث تغير كبير في الشركة نفسها، ومثل تلك الأمور تتطلب إجراء بعض التغييرات. وعقب إجراء تغييرات بارزة أو انضمام أعضاء جدد يعود الفريق إلى مرحلة "التشكيل".  عندما يغادر الأشخاص الفريق سواء لأسباب حسنة أو سيئة فكر جيداً في عملية الانتقال. وركز على المشكلات التي سيشعر بها أعضاء الفريق وليس مجرد تحديث خطة العمل.

نصيحة سريعة: استخدم التغيير لشحن الطاقة لا تقم بتغيير الأشياء من أجل التغيير فحسب، بل شجع أفراد الفريق على القيام بالتغيير في الداخل والخارج، استمد الطاقة وإعادة الحيوية من عملية التغيير.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

تابعنا على Google Plus