كيفية تخطي عقبات التسويق

كيف يمكنني تخطي العقبات في سبيل التغيير؟

إن التغيير هو العامل الثابت الوحيد، وسوف يؤثر على كل من الفريق والشركة ككل، لذلك من الضروري أن تتعلم كيفية تبني التغيير وأن يكون لديك استراتيجيات للتغلب على أية مقاومة للتغير. وبوصفك قائداً للفريق ينبغي أن تجعل أفراد الفريق يدركون أن التغيير هو أسلوب حياة، وأن معارضته ستؤدي إلى الفشل في تحقيق النجاح والازدهار. كان من بين مديري المسار السريع الذين عملت معهم في بداية حياتي المهنية في مجال التسويق مدير يضع رسالة تذكير على لوحة تقول: "إن إحداث التغيير بدلاً من الاستجابة له هو القاسم المشترك بين الأشخاص الناجحين".

 

ينبغي أن يكون هذا هو تفكير كل شخص اختار أن يكون التسويق مهنة له؛ لأن هذا المبدأ يعني إحداث التغييرات في الوعي والأسواق على حد سواء، ومع ذلك، فعندما يؤثر التغيير على الفريق فمن الممكن أن يكون تبنيه أكثر صعوبة.

 

ففي بعض الأحيان تكون هناك معارضة للتغيير من قبل أعضاء في الفريق لمجرد أنهم لا يحبون التغيير. لكن بمجرد إدراك الأشخاص أن التغيير أمر حتمي وأنه لا جدوى من المقاومة يصبح من الأيسر تقليل العقبات التي يمكن ظهورها على طريق التغيير.

 

وبما أنك قائد فريق التسويق، فربما تحتاج إلى تنفيذ جميع أنواع التغييرات، مثل الاستغناء عن الموظفين أو تقليل الميزانيات، ودمج الفرق وغدخال عناصر جديدة بها، وإضافة ممارسات أو أنظمة عمل جديدة.

 

إن نموذج الإنكار والمقاومة والاستكشاف والالتزام (انظر الشكل) من الممكن أن يساعدك على فهم العملية التي يلزم أن يمر بها أعضاء الفريق حتى قبول التغيير، كما أنه يعطيك أفكاراً بشأن الأمور التي ستحتاج إلى أخذها بعين الاعتبار عند التخطيط للتغيير.

 

الإنكار: يرفض الأشخاص قبول أن التغيير سيحدث حتماً. وربما يكون هذا التغيير تغييراً صعباً مثل الاستعانة بوكالات خارجية للقيام بالوظائف الداخلية, ستصدر من فرق متعددة عبارات على غرار "هذا الأمر لن ينجح مطلقاً لأن....".

 

تفشل كثير من المؤسسات بشكل متكرر في تنفيذ التغييرات بفعالية، وربما تعود لمؤسسات سريعاً إلى حالتها السابقة.

 

ومن ثم لا عجب في أن كثيراً من أفراد الفريق يكونون متشككين بخصوص التغيير ويفضلون أن ينتظروا ليروا ما إذا كان سيحدث أي شيء في الواقع أم لا، ومن أجل أن يتم أخذ كلامك على محمل الجد عليك أن تقوم بتنفيذ التغيير. تقبل فكرة أن بعض الأشخاص سيمرون بمرحلة من الإنكار وأن عليك مساعدتهم في التصالح مع حقيقة أن التغيير قادم لا محالة.

 

المقاومة: حتى عندما يتقبل الأشخاص فكرة ان التغيير سوف يحدث لا محالة، فسيستمر كثير منهم في المقاومة.

 

إنها طريقتهم في التعبير لك عن استمرار عدم اقتناعهم بأن هذا هو الطريق الصحيح الواجب اتباعه.

 

خذ وقتك في شرح حالة العمل في ظل التغيير، ووضح لهم أسباب عدم قدرة الوضع الحالي على الاستمرار والبقاء، وناقش معهم أيضاً لماذا يعد التغيير أفضل حل ممكن إن لم يكن الحل الوحيد.

 

حدد الأشخاص الذين تقبلوا فكرة التغيير ويحظون باحترام كبير بين أعضاء الفريق، وهؤلاء من نطلق عيهم قادة الرأي الأساسيين.

 

استعن بهؤلاء الأشخاص لنشر الفكرة ولتشرح للآخرين لماذا يعد هذا التغيير حيويّاً من أجل المستقبل.

 

ومن واقع الخبرة فإنه إذا كان 20 في المائة من قادة الرأي يتعاملون بشكل إيجابي مع التغيير، فمن الممكن أن تكون قادراً على المضي قدماً في التغيير، مع وجود عقبات أقل لتتخطاها.

 

الاستكشاف: بمجرد أن يكون هناك قبول لفكرة حدوث التغيير، والذي يعد أمراً محموداً، امنح أعضاء الفريق الفرصة في التفكير في أوجه التغيير التي سيكون لها تأثير إيجابي عليهم وعلى الفريق ككل، وفي الأمور التي يمكنهم فعلها من أجل المساعدة في تنفيذ هذا التغيير. احرص على إشراكهم وتأكد من قيامهم بالإجراءات المطلوبة.

 

الالتزام: أخيراً، عندما يبدأ الأشخاص في إدراك فوائد التغيير، امنح نفسك الوقت لجمع المكاسب الأولى وقم بتدوينها وانشرها بين الفرق الأخرى.

 

إن توحيد الصف مع الجمهور الداخلي من خلال برامج التغيير يحثث فائدة كبيرة للغاية، مثلما تنشر في السوق النجاحات الأولى لمنتج جديد كنوع من التواصل مع الجمهور. وفي بعض الأحيان يصبح الأشخاص الذين أظهروا أكبر قدر من المقاومة أفضل مناصريك بمجرد تحول وجهة نظرهم.

 

تعد دورة (الإنكار، المقاومة، الاستكشاف، الالتزام) طريقة مفيدة لفهم المراحل الطبيعية التي نمر بها عند مواجهة التغيير, وسيمر البعض بهذه الدورة أسرع من الآخرين، ولذلك احرص على تخصيص وقت منذ البداية لمساعدة المتعثرين في هذه الدورة.

 

توقف – فكر – تصرف

قدم هذا المقال أفكاراً لإدارة وتطوير الفريق، وسيكون هذا مفتاح نجاحك، فإنك لن تستطيع تحقيق الأهداف بالعمل وجدك، وغالباً ما يكون التسويق أكثر فعاليةً عندما تجتمع الفرق الآتية من نواح مختلفة من الشركة للعمل معاً لتحقيق طفرة، على الرغم من أنه ليس بالضرورة أن تحظى بالسيطرة المباشرة على هذه الفرق.

 

ويعد العمل الجماعي والقيادة الفعالة أمرين ضروريين سواء في هذا الهيكل المصفوفي أو في المجموعات الخاصة بالتسويق.

 

فكر في مدى كفاءة قيادتك للفريق وابحث عن الأساليب التي تمكنك من تحسين قيادتك، والآن فكر في مدى كفاءة الفريق وما إذا كان متوازناً ويعمل كوحدة واحدة. أي المجموعات المتأثرة بالتغيير لم تصل بعد إلى مرحلة الالتزام في نموذج (الإنكار، المقاومة، الاستكشاف، الالتزام)؟.

 

وفي أي مرحلة يقف الفريق في نموذج "من التشكيل إلى الرحيل"؟

ما الذي يفترض بنا فعله؟ ما الإجراءات التي يجب اتخاذها لبناء الفريق؟
من الذي نحتاج إلى إشراكه معنا؟ من سنحتاج إلى إشراكه ولماذا؟
ما الموارد التي سنطلبها؟ ما مستوى الاستثمار المطلوب؟
ما الإطار الزمني لعملنا؟ ما المواعيد النهائية الواجب الالتزام بها؟

يمكنك زيارة موقع www.Fast-Track-Me.com لاستخدام وسيلة التخطيط المتاحة على الموقع.

 

القياس أمر جيد. إن قياس الأمور المهمة من الممكن أن يكون أفضل.

 

بروفيسور "جون روبرتس" وبروفيسور "باميلا موريسون"

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

تابعنا على Google Plus