فن نجاح فريق التسويق

تحفيز الأفراد

كيف يمكنني أن أحصل على أفضل ما بوسع كل عضو في فريق التسويق؟
أنت بحاجة إلى أن تجعل أعضاء الفريق التابعين لك مباشرةً أو المساهمين أو أصحاب المصلحة في الإدارات المختلفة في الشركة متحمسين دائمًا من أجل الحصول على أقصى ما لديهم من إسهامات، وهناك مصادر كثيرة للتحفيز، وهذا يشمل التحدي الذي تمثله المهمة وآليات عمل الفريق والإيمان بالرؤية التسويقية ويقول علماء النفس إن المقدمات التي تمهد لحدوث السلوك مقدمًا والنتائج التي يتوقعها الشخاص فيما بعد من إظهار السلوكيات المرغوبة معًا تشكلان العوامل المحركة لحماس وسلوكيات العاملين.

 

المقدمات: هل المكونات اللازمة لتسهيل ممارسة السلوكيات والأداء النهائي الذي ترغب فيه جاهزة للاستخدام؟ هل هناك احتياجات عمل واضحة ومحددة جيدًا تدفع لإنجاز مهمة أو نشاط التسويق؟ تعد المقدمات ضعيفة إذا لم يَر الأشخاص حاجة العميل أو مصلحة المؤسسة وراء القرار أو الحدث التسويقي، في مثل هذه الحالات لن يكون الأشخاص متحمسين للغاية لاتباع تعليماتك.

 

إن منهج الأوامر العسكرية الذي تتوقع فيه قيام الشخص بأمر ما لمجرد طلبك منه لا ينجح في الحياة التجارية؛ فهو ينجح فقط في الحياة العسكرية نظرًا للعواقب الوخيمة لعدم الإذعان للأوامر، لكن سيكون العاملون أكثر حماسًا وأفضل أداءً إذا فهموا الأسباب والحاجة وراء هذا النشاط، وهذا ينطبق أيضًا على وضوح المتطلبات.

 

هل يفهم كل عضو من أعضاء الفريق مدى ومتطلبات النشاط التسويقي؟ بطبيعة الحال يحتاج الفريق أيضًا إلى الموارد المناسبة كي يكون قادرًا على تحقيق النتائج المطلوبة.

 

وتشمل هذه الموارد الوقت الكافي والميزانية والمعلومات والتسهيلات الكافية والأشخاص الآخرين. إن أكثر ما يسبب الإحباط للعاملين بعد التخطيط أو بعد البدء في حملة التسويق هو إخبارهم بأن الميزانية ربع سنوية قد تم تقليصها بمعدل 15 في المائة وأنه مازال عليهم تحقيق النتائج نفسها.

 

وليس من المثير للدهشة أن الأشخاص يميلون إلى زيادة الميزانيات كلما استطاعوا! وأخيرًا، تحتاج إلى أن تختار الأشخاص الذي يمتلكون القدرات المناسبة للقيام بأنشطة معينة مناسبة لقدراتهم.

 

إن أعضاء الفريق لديهم نقاط قوة وضعف مختلفة وسوف يتوقعون منك إدراك هذه النقاط. عليك أن تختار الأشخاص الذين يملكون القدرات المناسبة لإنجاز النشاط المطلوب أو تستعين بغيرهم ممن لا يمتلكون هذه القدرات المناسبة لهذا النشاط وتعتبر هذا الأمر بمثابة فرصة لتطويرهم.

 

لا تقذف بأعضاء الفريق في عرض البحر ليسحبوا دون أن تعلمهم السباحة وتساعدهم.

 

النتائج: انظر عن كثب وقيِّم النتائج الطبيعية لكل فرد، ما الذي سيحدث إذا قام بالمهمة خير قيام أو أدى متطلبات الأداء أو تفوق عليها؟ ما الفوائد الملموسة أو المرئية التي سوف يحصل عليها؟ تجنب المواقف التي تحدث فيها نتائج إيجابية نتيجة القيام بالمهمة بصورة سيئة، عليك أن تدرك أن أسلوب القيادة القائم على الخوف من المحتمل ألا يحقق نتائج جيدة على المدى الطويل، وكن مستعدًّا أيضًا لاستخدام النتائج للتخلص من السلوكيات السيئة، على سبيل المثال، عرف أعضاء الفريق أن من سيأتي منهم متأخرًا عن موعد الاجتماع ستولى مهمة ثقيلة مثل تدوين الملاحظات.

 

لكن بصورة عامة اجعل تركيزك منصبًّا على كيفية تعزيز السلوكيات الجيدة ذات النتائج الجيدة. وسوف تتركز النتائج الجيدة على مزيج من المكافآت والتعقيبات.

 

وتتمثل المكافآت في المكافآت المادية وغير المادية، وهذا يشمل إتاحة الفرصة لأعضاء الفريق بمقابلة أعضاء الإدارة العليا بشكل أكثر، وتقديم مجموعة من الحوافز الصغيرة، والمكافأة من خلال خيارات الأسهم أو الترقيات.

 

ويقف التعقيب على القدر نفسه من القوة في التأثير ولو كان مقتصرًا على تخصيص جزء من الوقت لشكر الموظف على القيام بمهمة ما، بالإضافة إلى ذلك، فكر في الطريقة التي تحفز بها بعض السلوكيات التي لا تظهر بالضرورة بشكل مباشر في النتائج، مثل العمل الجماعي الفعال.

 

ويمكنك مكافأة الفريق من خلال الخروج لتناول العشاء أو السهر في أحد الأماكن احتفالًا بالنجاح.

 

نصيحة سريعة   الرسائل الواضحة

احرص على أن يعلم أعضاء الفريق المهام المطلوبة والنتائج المتوقعة من سلوكياتهم وأدائهم سواء كان محيط العمل يعمل على تشجيعهم أو يتسم بالديكتاتورية، أو كان يركز على العمل الجماعي أو الفردي أو إذا كان يركز على النتائج أو الأداء.

 

فكر في أنشطة وحملات الفريق خلال الثلاثة أشهر التالية وأيضًا في كيفية تنفيذ الفريق لهذه الأنشطة والحملات، ما الذي تحتاج إلى تجهيزه للاستعانة به كمقدمات وما الذي تحتاج إلى فعله كي تضمن أن نتائج الأداء ستكون نتائج إيجابية؟

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

تابعنا على Google Plus