فن نجاح بيئة العمل

كيف يفترض أن تبدو البيئة المادية الملموسة؟

يجب أن تكون بيئة العمل باعثة على الطاقة والإبداع في نفوس أعضاء الفريق وتشجعهم على العمل الجماعي وتسمح لهم في الوقت نفسه بالتفكير والتأمل، يتميز التسويق بالتعقيد وتعدد الأوجه، فهو يتطلب في أوقات مختلفة الإبداع والتحليل والتفكير الاستراتيجي والعمل والتفكير الصاخب واللاهث. أنت إذن تحتاج لبيئة تسمح للفريق بالقيام لكل هذه الأنشطة بسهولة.

 

وفيما يتعلق بالمباني والمنشآت ربما تحتاج إلى مزيج من المكاتب المفتوحة والمكاتب المنفصلة، وهناك أمثلة على بيئات عمل تجد بها أجهزة ألعاب مثل "نينتندو وي" ومنطقة للجلوس وطاولات ألعاب وحتى مناطق مناسبة لأخذ قيلولة سريعة.

 

ربما تكون هذه البيئة مناسبة لشركتك وربما لا، لكن على أية حال حاول تجنب البيئات الصارمة الكئيبة رديئة الإضاءة المستنزفة للطاقة إذا كنت ترغب في أداء جيد من فريق التسويق.

 

وبغض النظر عن البيئة المادية يجب أن يكون قائد الفريق رحب الصدر لا يبخل على أعضاء فريقة بالدعم أو النصح أو التعليق أو الإرشاد، وقد اعتادت الإدارة المستنيرة تسمية هذا الأسلوب بسياسة "الباب المفتوح"، لكن اليوم بطبيعة الحال ربما يجب ألا ينتمي إلى عالم الإدارة من لا ينتهج هذا الأسلوب.

 

ونظراً للتقدم التكنولوجي يجب أن تكون مستعدّاً لتقبل حقيقة أن أعضاء الفريق نادراً ما سيجتمعون في مكان واحد، فهم سيكونون على الأحرى موزعين على مكاتب بعيدة أو في مكاتب منزلية أو ربما "على الطريق".

 

إن تكنولوجيا المعلومات وتكنولوجيا الاتصالات تجعل هذا الأمر مجدياً ويتميز بالسلاسة بصفة عامة.

 

بالنسبة للإدارة فإن فرق العمل التي تعمل مع بعضها عن بعد تمثل تحدياً إضافيّاً ليس من حيث الأداء لكن من حيث الارتباط والعلاقات.

 

في مثل هذه الظروف كيف يمكنك الاستفادة من قوة العمل الجماعي والتضافر المرتبطة به عندما يكون لديك مجموعة من الأفراد يعلمون عن بعد؟ وإذا اقتضت الضرورة يمكنك أن تجمع أعضاء الفريق معاً في الفرص المواتية والأماكن المناسبة وذلك للاحتفال بالنجاحات ومشاركة الأفكار والتخطيط للأنشطة المستقبلية وأيضاً لخلق روح الترابط معاً وهو الأمر المساوي في الأهمية.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

تابعنا على Google Plus