فن إتقان خطط التسويق

التسويق المتكاملة

ما أسباب وضع الخطط؟
تتحدث الفرق عن خطط التسويق ويهز الأشخاص رؤوسهم بالموافقة، على الرغم من عدم وجود قدر كبير من الفهم المشترك بينهم بشأن العناصر المكونة للخطة التسويقية، لكن هناك بعض النقاط المشتركة، فعلى سبيل المثال، لابد أن تحتوي من 80 إلى 90 بالمائة من خطط التسويق على تحليل لنقاط الضعف والقوة والفرص والتهديدات.

 

وبكل بساطة نقول إنه من المهم أن يكون هناك فهم مشترك بين الأشخاص لماهية الخطة وأسباب وضعها معاً.

 

ينتج عدم الفهم إلى حد ما من انعدام وضوح غرض الخطة وإطارها الزمني. وفي الواقع، تحتاج الشركات إلى وضع خطط مختلفة لأغراض شتى.

 

يقول خبير التخطيط المتمرس المشهور بروفيسور "مالكوم ماكدونالد" إن هناك نوعين من الخطط، خطط على المستوى الاستراتيجي للشركة وأخرى تكتيكية سنوية قصيرة الأمد، وغالباً ما يحاول الناس جمع النوعين في خطة واحدة، أو يتجاهلون ببساطة الخطة الاستراتيجية.

 

إنهم يعتقدون إما أن أحد الأشخاص الآخرين في مقر قيادة الشركة سيتولى الاهتمام بالخطة الاستراتيجية، أو يعتقدون أن السوق يتغير بسرعة تجعل من الصعب وضع تصور طويل الأمد له.

 

وفي كثير من المؤسسات التي تواجه ضغطاً من البورصة لعرض أدائها على أساس ربع سنوي، تكون الخطة السنوية هي الخطة الاستراتيجية؛ لأن الأمور سوف تتغير بشكل كبير داخليّاً وخارجيّاً مع نهاية العام.

 

ومن الممكن أن يفسر هذا الأمر وجهة النظر التي تسود أثناء دورات وضع الخطط.

 

فكل ما يسيطر على الأذهان هو الانتهاء من وضع الخطة وبدء الأنشطة الأساسية، ثم وضع الخطة في أحد المجلدات في مكان ما للاطلاع عليها كل ستة أو تسعة أشهر وربما اثنى عشر شهراً.

 

وهذا يعني إهدار الكثير من الوقت والجهد في وضع خطط نادراً ما يتم استخدامها بكفاءة. ومن زاوية أخرى، ومن الممكن بل على الأحرى يجب أن يحقق هذا النشاط برمته المزيد من القيمة.

 

خطة إستراتيجية للتسويق. يجب أن تكون هذه الخطة متوسطة أو طويلة الأمد، أي يكون عمرها ما بين عامين إلى خمسة أعوام، على الرغم من أن ثلاثة أعوام تعد مدة كافية في واقع الأمر، مع مراجعتها باستمرار خلال هذه الفترة.

 

وتحدد هذه الخطة اتجاه التسويق بالنسبة للشركة بغض النظر عن المستوى الذي تعمل به الشركة، فمن الممكن أن تكون خطة إقليمية للمملكة المتحدة أو تكون خطة لتقسيم المنتجات.

 

وتحدد الخطة خصائص الأسواق التي تعمل فيها الشركة أو ترغب في العمل بها، بالإضافة إلى أساس الميزة التنافسية والتمايز التنافسي، وملخص عن مجموعة العروض المقدمة في السوق، كما يتم توضيح أهداف التسويق وتبسيطها، وتحديد الاستراتيجيات والموارد اللازمة لتحقيق هذه الأهداف.

 

خطة تكتيكية: على الرغم من تشابهها جزئيّاً مع النوع السابق، فإن هذه الخطة تركز أكثر على أنشطة التنفيذ ومواعيد القيام بها من أجل تحقيق الأهداف الأساسية، وتمتد هذه الخطة من ثلاثة أشهر وحتى سنة، وهذا ينطبق على جميع الأنشطة دون استثناء، وتركز هذه الخطة التكتيكية على الأنشطة الخارجية التي تقدم عناصر المزيج التسويقي المختلفة للعملاء الحاليين والمحتملين والمؤثرين.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

تابعنا على Google Plus