بناء الثقة بالنفس

ما الذي يفترض بي فعله قبل البدء؟

أن تسير على المسار الصحيح بقراءتك لهذا المقال! لكن يجب أن تقوم بإعداد قائمة بالأمور التي ترغب في تعلمها أو التأثير عليها أو الاستعددا لها. ربما قمت بعمل بحث عن العمل والسوق من أجل الحصول على هذه الوظيفة. لكن احرص على أن يكون متوافراً لديك أكبر قدر ممكن من المعلومات في متناول يدك. إن المعرفة بالتسويق وتفاصيل العمل والصناعة سوف تكون مفيداً جداً بالنسبة لك في المستقبل.

 

فكر أيضاً في مدى احتياجك إلى التغيير، وكيف ستتصرف بشكل مختلف، وما المعارف التي ستحتاج إلى اكتسابها.

 

وما المهارات التي ستفيدك اكتسابها؟ إن استيعاب وفهم كل هذه الأمور سوف يساعدك على بناء ثقتك بنفسك.

 

كيف تبدو الأسابيع العشرة الأولى؟

في هذا الصدد أحب دوماً اتباع القول المأثور في عالم الملاحة الجوية؛ الطيران ثم تحديد الاتجاه ثم التواصل، أو ذلك المتبع عند إجراء الإسعافات الأولية؛ مجرى الهواء ثم التنفس ثم الدورة الدموية.

 

وبغض النظر عن أي أسلوب تفضله، فالمبدأ يتمثل في أن تقوم بإنجاز المهام الضرورية أولاً.

 

أحكم سيطرتك على الطائرة واستمر في الطيران على نحو مستقيم ومستو واجعل كل المؤشرات تضي باللون الأخضر.

 

وحدد أين أنت وإلى أين أنت ذاهب وما كمية الوقود المتوافرة لديك.

 

وعندما تطمئن بشأن هذه الأمور يمكنك أن تبدأ في إخبار الأطراف المعنية بالمكان الحالي المكان المقصود التوجه إليه.

 

ربما يتسنى لك مقابلة المسئولين الذين شغلو هذا المنصب سابقاً ومناقشة متطلبات هذا الدور معهم من أجل الحصول على وجهة نظرهم بينما تبدأ في تكوين صورة عن الطريق الذي سوف تسلكه، لكن قد لا يكون هذا ممكناً دائماً، وبغض النظر عن ذلك، يمكنك استخدام المقترحات التالية لوضع خطة للعشرة أسابيع الأولى في موقعك الجديد في إدارة التسويق.

 

الأسبوع الأول: قابل عملاءك وافهمهم

وأنا بذلك أقصد العملاء الذين يدفعون لك الأموال في السوق خارج الشركة.

 

وأهم ما في الأمر هو القيام بذلك أولاَ قبل أن تقع في شرك وجهات النظر الداخلية، ويعد الحديث إلى العملاء في هذه المرحلة الأولية مفيداَ؛ لأنهم سوف يدركون أنهم يساعدون في عملية "تعليمك" ومن ثم فمن المحتمل أن يعطوك صورة كاملة عن الموقف.

 

اعرف كيف يرى العملاء منتجك، ولماذا يشترونه ما الذي يحبونه فيه وما الذي لا يحبونه وماذا يقولون لغيرهم من العملاء، لا تنجرف وراء الرغبة في التحدث مع العملاء الذين يناصرون المنتج مناصرة قوية، بل تعرف على وجهة نظر العملاء الأقل مناصرة لمنتجك، حاول أن تستخلص الأبعاد العاطفية والحقائق الخاصة بالجودة التي تقف خلف قرار الشراء، وكذلك كيفية تعايشهم مع هذا القرار.

 

نصيحة سريعة ابحث عن وجهات نظر مختلفة

بمجرد فهمك للعمل حاول الخروج مع أحد فرق المبيعات لمقابلة أحد العملاء أو حضور اجتماع لحل مشكلة ما، تفهم مشكلة العميل ولاحظ كيف تتعامل مع الشركة في هذا الموقف وما هو رد فعل العميل، ولفهم وجهة نظر العميل تحتاج إلى زيارة مركز خدمة العملاء والاستماع إلى المكالمات وكيف يتم التعامل معها، أو ربما تحتاج إلى قضاء بعض الوقت في قسم شكاوى العملاء.

 

إن هذا النوع من الملاحظة سوف يمد موظفي التسويق وكبار التنفيذيين بالشركة بالكثير من المعلومات إذا قاموا به على نحو منتظم.

 

تجنب أن تأخذ على عاتقك أي التزامات في هذه المرحلة خلافاً لالتزامات بالحوار المستمر.

 

إن هذه الاجتماعات استكشافية هدفها تفهم وجهة نظر العملاء وليس لمواجهة مشكلات محددة لابد أن تطرأ لاحقاً على الساحة أو لمناقشة خططك.

 

اجعل العملاء يعرفوا أن هذا هو الأسبوع الأول بالنسبة لك وأنك ترغب في أن تجعل إسهاماتهم على قائمة أولوياتك.

 

وأثناء التحدث مع العملاء ضع في ذهنك تطوير اتجاهات جديدة؛ لأنه، كما هو واضح، سواء كان هذا الحوار يدور حول موضوعات تمثل مشكلة للعملاء أو متطلبات مستقبلية فسوف تحتاج إلى أن تضعها ضمن رؤيتك وخطتك.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

تابعنا على Google Plus