المسح المبدئي للسوق

مسح السوق

دون فهم جيد لما يحدث في مجال عملك أو السوق التي تنافس فيها، فنحن نجازف بخسارة أسواق جديدة وعدم إدراك التهديدات المحتملة حتى يفوت أوان التصدي لها. إن الاتجاهات الموجودة في البيئة الخارجية تقدم فرصاً وتهديدات على حد سواء، لكن في كلتا الحالتين من الممكن أن يكون هناك مواقف تتطلب حلولاً ابتكارية للبقاء في المقدمة. ومن خلال تقبل أن كثيراً من الأفكار الجديدة سوف تأتي من خارج المؤسسة يمكننا متابعة الاتجاهات والفرص وتحديد الوقت الواجب فيه تطبيق هذه الاتجاهات والفرص أو مواجهتها.

تتحكم التطورات أو القفزات المفاجئة في مجال العمل في فرص السوق. وتحدث القفزات المفاجئة عندما يطرح أحد الأمور تغييراً جذريّاً في سياق العمل، مثل حدوث طفرة في التكنولوجيا.

 

ومن أمثلة ذلك التحول من تليفزيونات الأشعة الكاثودية إلى تليفزيونات شاشات البلازما والشاشات الكريستالات السائلة المسطحة وصولاً إلى أحدث جيل من التليفزيونات والمسمى إل إي دي. كما يعد أيضاً التحول من أسطوانات الفينيل إلى الأسطوانات المدمجة ومشغلات الموسيقى إم بي ثري من أمثلة هذا التطور.

 

يجب أن يأتي مسح السوق المبدئي في أعقاب نموذج يتم فيه تعقب التغيرات السياسية والاتجاهات الاقتصادية والاجتماعية والقفزات التكنولوجية البيئية والتغيرات القانونية.

 

التغيرات السياسية

يمكن لتغيير في الحكومة أو تطبيق سياسات جديدة التأثير على الاقتصاد من عدة أوجه. كما سينتج عنه مستويات عدة من الشك والقل ويجعل المؤسسات راغبة بدرجة أكبر أو أقل في الاستثمار في مشروعات جديدة. على سبيل المثال:

سياسة مالية حكومية تؤثر مباشرةً على إنفاق المستهلك والشركة.

 

الاستثمار في القطاع العام يشير غالباً إلى فرصة كبيرة بالنسبة للقطاع الخاص.

 

مثال ذلك إنفاق حكومة حزب العمال البريطاني على قطاعي الصحة والتعليم في أواخر التسعينيات فصاعداً.

 

الاتجاهات الاقتصادية

سوف يؤثر سعر الصرف العالمي ومعدلات التضخم والتغيرات في أنظمة الضرائب على الدخل الشخصي المتاح ومن ثم على إنفاق العميل والشركات.

 

على سبيل المثال:

في أوقات الأزمات الاقتصادية يتم خفض المصاريف التقديرية للشركات.

 

يتأثر مقدمو خدمات التسويق والتدريب على سبيل المثال بشدة بهذه الأزمات ومن ثم يحتاجون إلى تقليل التكاليف وتحقيق عائد قوي على الاستثمار.

 

مع انخفاض سعر الفائدة تنخفض تكلفة الاقتراض. لذا تلجأ مؤسسات الخدمات المالية إلى الابتكار لتقديم أشكال جديدة للاقتراض ولإعادة هيكلة الديون.

 

الاتجاهات الاجتماعية

إن التغيرات الديمواغرافية المتمثلة في السكان متقدمي العمر والهجرة من وإلى الدولة والنزوح من وإلى المدن، سوف تؤثر بشكل جذري على أنماط سلوكيات الشراء.

 

على سبيل المثال:

العادات الشرائية للمستهلك تتغير بازدياد عدد الأشخاص الذين يستخدمون الإنترنت لشراء متطلباتهم.

 

وقد أصبح لزاماً على بائعي التجزئة التقليديين الابتكار من أجل تغيير الأسلوب الذين يسوقون ويقدمون به السلع إلى هذا القطاع الجديد.

 

التحسينات في مجال الرعاية الصحية نتج عنها تمتع الأشخاص بأعمار أطول وحياة أكثر نشاطاً.

 

تمثل "السوق الرمادية" أو "متصفحو الإنترنت من كبار السن" قطاعاً مميزاً، حيث يتمتع هؤلاء الأفراد بدخل شخصي كبير يرغبون غالباً في إنفاقه لإمتاع أنفسهم أو أطفالهم أو أحفادهم.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

تابعنا على Google Plus