إدارة المشروعات والمحافظ التسويقية

برامج إدارة المشروعات والمحافظ التسويقية

ماذا يقصد بها؟ تستخدم تطبيقات برامج إدارة المشروعات للتحقق من وتخطيط مراقبة والسيطرة على تنفيذ الأفكار والأنشطة باستخدام تقنيات إدارة المشروعات. فهي توفر منهجاً محدداً ومنظماً لإدارة البرامج والحملات المعقدة. ومن الممكن، إن لم يكن واجباً، النظر إلى معظم المبادرات التسويقية الكبرى باعتبارها مشاريع ومن ثم تخطيطها على هذا النحو، فكثير من هذه المبادرات تفشل في تحقيق الفوائد المتوقعة لأنها لم تتم إدارتها كمشروعات بشكل جيد في أغلب الأحيان.

الإيجابيات: تقدم برامج إدارة المشروعات أسلوباً فعالاً في تخطيط أنشطة المشروع وتوضيح الأهداف المطلوبة ومن هم الأشخاص المنوط بهم إنجازها وفي أي وقت.

 

ومن الممكن أن توفر النتائج البسيطة آلية تواصل واضحة لكل الأطراف المعنية، كما تقدم تطبيقات هذه البرامج المعتمدة على الويب والمستخدمة على نطاق المؤسسة بالكامل وسيلة لإدارة الحافظة الخاصة بالمشروعات كافة على النقيض من إدارة المشروعات المنفردة على حدة.

 

السلبيات: تعد معظم أدوات إدارة المشروعات معقدة للغاية عند استخدامها في النشاط التسويقي.

 

إن مثل هذه الأدوات تركز على الإدارة المفصلة للمهام والمواد مقارنةً بعوامل النجاح التقليدية المتمثلة في الأهداف الواضحة والإدارة الفعالة من قبل الأطراف المعينة وإدارة المخاطر البسيطة.

 

عوامل النجاح: حدد بدقة الأنشطة الممكن تنفيذها سريعاً –التي تقع في فئة "الأمور العاجلة" –وأيضاً الأنشطة المحتمل استفادتها من تقنيات إدارة المشروعات.

 

ثم ابحث عن برنامج سهل وبسيط ويعتمد على الويب واحرص على إجادة الأشخاص المهمين استخدام هذا البرنامج من أجل الإنجاز السليم للمهمة، وأخيراً لا تنس أن إدارة المشروعات تتعلق أيضاً بالعوامل الأكثر سهولة والتي تشمل تحديد الرؤية وقيادة الفريق والتفاوض مع أصحاب المصلحة والإدارة مثلما تتعلق بالعوامل التقنية المتمثلة في كيفية تخطيط منهج إنجاز المشروعات.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

تابعنا على Google Plus